أهالي المراشدة بقنا يطالبون بإعادة توزيع أراضي الإزالات على الشباب

أهالي المراشدة بقنا يطالبون بإعادة توزيع أراضي الإزالات على الشباب حملة إزالة - أرشيفية
كتب -

طالب أهالي بقرية المراشدة، التابعة لمركز الوقف بمحافظة قنا، بعودة أراضي الإزالات للدولة، وإعادة توزيعها على شباب المركز تحت إشراف الحكومة.

ووصف الأهالي المتعدين بأنهم “مافيا الأراضي”، رافضين وصفهم بالمتضررين، ومؤكدين أن المتضررين الفعليين لا يتجاوز عددهم أصابع اليد الواحدة، مطالبين بتويض هؤلاء وإدراجهم ضمن المستفيدين من مشروع المليون ونصف فدان.

جاء هذا بعد زيارة لجنة الزراعة بمجلس النواب للمنطقة لبحث مشكلة 200 أسرة متضررة من قرارات الإزالة التي تمت تحت إشراف المحافظة، والتي ضمت كلأ من لنائب هشام الشعيني، رئيس لجنه الزراعة بمجلس النواب، والنواب مصطفى بكري، وحسين فايز، ومحمد الغول، وسيف فراج، ومحمود الضبع، وعبدالسلام الشيخ، وحمدي عمر سليمان، وسيف نصر الدين الصافي، وخالد خلف الله، وجمال عبدالعال، وعصام بركات، والعمدة صبري الضبع، ومحمد سعيد الدويك، وسحر صدقي.

حيتان ومافيا

يقول عاصم القاضي، محام، إن الغالبية العظمى من المتضررين من الإزالات هم حيتان ومافيا الاستيلاء على الأراضي، وهم لا يستحقون أي تعويض، خاصة بعد أن اعتدوا على أراضي الدولة، وكانوا يعلمون بذلك، مطالبًا أن يكون الجزاء من جنس العمل.

ويشير القاضي إلى أن هناك نسبة لاتتجاوز 1% هم المتضررين الفعليين من تلك الإزالات، وهم من يجب تعويضهم بإدخالهم ضمن مشروع المليون ونصف فدان، الذي أعلن عنه الرئيس السيسي.

ويناشد القاضي اللجنة المشكلة من نواب البرلمان بألا يقعوا في فخ تسديد فواتير الانتخابات، وأن يكون هدفها الأساسي حل مشاكل المتضررين البسطاء والذين لا يتجاوز عددهم أصابع اليد.

مشروعات الشباب

ويضيف أحمد المراشدي، باحث اجتماعي، أن لجنة النواب التقت بمغتصبي الأراضي وليس أصحابها الفعليين، مؤكدًا أن هؤلاء الذين يدعون تضررهم من الإزالات ليسوا من قرية المراشدة أو حتى من مركز الوقف، بل هم من أبناء المراكز المجاورة وقاموا بالاستيلاء على آلاف الأفدنة، التى كانت مخصصة للمشروعات الخاصة بشباب الوقف، تحت تهديد السلاح.

ويطالب المراشدي النواب بعدم الانسياق وراء من اغتصبوا أملاك الدولة، ووضع مصلحة الوطن والمواطن البسيط فوق كل اعتبار.

ويلفت حمام علي عمر، أحد القيادات الشعبية بالمراشدة، أن أغلب المساحات التى تم استردادها هي بالأساس كانت مخصصة لشباب الخريجين وللمشروعات الخاصة بالشباب، معربًا عن فرحته بالقرارات التي تمت، ومطالبًا الأهالي بمساندة اللواء عبدالحميد الهجان، محافظ قنا، في قراراته التي تهدف للصالح العام، على حد تعبيره.

النواب

ومن جهته يقول النائب حسين فايز أبوالوفا، عضو مجلس النواب عن دائرة دشنا والوقف، إن الهدف من زيارة لجنة الزراعة بمجلس النواب لأراضي المراشدة هو مشاهدة الوضع على الطبيعة، والاستماع للمواطنين الذين تضرروا من الإزالات التى تمت، ونقل الصورة كاملة لرئيس مجلس النواب.

ويضيف فايز أن اللجنة دورها الوقف بجانب المواطن البسيط، الذي كان يستهدف استصلاح مساحات بسيطة، وليس “حيتان الأراضي”، لافتًا أن مشروع المليون ونصف فدان الذي أعلن عنه الرئيس السيسي يحمل خير للبلد ولشباب مصر.

ويتابع النائب سيف نصر الدين الصافي، عضو مجلس النواب عن دائرة دشنا والوقف، وعضو لجنة الزراعة، أن اللجنة التى تم تشكيلها من قبل مجلس النواب ستقف بجانب المزارعين البسطاء، والذين يملكون مساحات قليلة من الأراضي، لتقنين أوضاعهم.

ويوضح الصافي أنه إذا كانت المساحة المزروعة ضمن المليون ونصف الفدان، الذي أعلن عنه الرئيس السيسي، سيتم تعويض صاحبها بمقابل مادي مناسب، أو سيتم تخصيص مساحة من الأرض له أثناء توزيع المليون ونصف فدان على حسب المساحة التى كان يقوم بزراعتها فقط، أما إذا كانوا خارج زمام المشروع فسيتم تقنين أوضاعهم.

ويستكمل أنه مثلًا إذا استصلح مزارع ثلاثة أفدنة، وكان يزرع فدان واحد، فسيتم تعويضه عن الفدان الذي قام بزراعته فقط، سواء بالتعويض المادي، إذا كان ضمن مشروع المليون ونصف فدان، أو باسترداد الأرض، إذا كان بعيد عن حيز المشروع، لافتًا أن حيتان ومافيا الأراضي، الذين وضعوا أيديهم على مساحات كبيرة، لن يتم تعويضهم، وسيتم رفع تقرير لمجلس النواب عقب سفر لجنه الزراعة للقاهرة لتوضيح الصورة كاملة للمجلس.

الوسوم