أصحاب المحال التجارية بملاحة دشنا يشكون من أكوام القمامة

أصحاب المحال التجارية بملاحة دشنا يشكون من أكوام القمامة

قنا- خالد تقي:

اشتكى بعض من أصحاب المحال التجارية بشارع الملاحة، المتفرع من شارع المركز بدشنا، من تكدس أكوام القمامة أمام المحال الخاصة بهم، ما يؤدي إلى انبعاث روائح كريهة وظهور الحشرات والفئران والزواحف، فضلًا عن المنظر السيئ للقمامة، والتي أصبحت تشبه الجبل –على حد قولهم-.

وقال ألفي سري، صاحب محل، إن مجلس المدينة لا يهتم إلا بتحصيل رسوم النظافة فقط، ولا يزيل القمامة، مشيرًا إلى أنه يدفع سنويًا 120 جنيهًا رسومًا للنظافة عن محلة بمنطقة الملاحة، ومع هذا يعاني من أضرار القمامة المتراكمة في مواجهة المحل، موضحًا أن القمامة مكدسة منذ ما يقرب من 10 سنوات، وأن مجلس المدينة في كل مرة  يكومها ولا يزيلها.

وتابع سري أنه تقدم بالعديد من الشكاوى للمجلس، ولكنه لم يحرك ساكنًا، مطالبًا رئيس مجلس المدينة إيجاد حل للمشكلة التي تؤثر بشكل كبير على سير الأعمال بالمحال، موضحًا أن المنظر العام لا يشجع على العمل ويصدر صورة سلبية عن أصحاب المحال وعن البلد أمام الغرباء من أصحاب التوكيلات والتجار.

ويشير حمادة فوزي، صاحب محل، إلى أن الملاحة منطقة قديمة وتحوي كتلة سكنية وعدد كبير من المحال التجارية والتوكيلات، وبالرغم من ذلك لا يشاهد عربات النظافة تدخلها إلا نادرًا، موضحًا أن جهاز النظافة بالمجلس يكتفي فقط بإزالة القمامة من الشوارع الرئيسية، ويهمل الشوارع الجانبية، لافتًا إلى أن حجم القمامة بالمنطقة كبير جدًا وبدأ يسبب ظهور الفئران والثعابين، ما يهدد حياتهم للخطر –على حد قوله-.

وطالب فوزي مجلس المدينة باستخدام سلطته في منع المواطنين من إلقاء القمامة والعمل على إنهاء مشكلة القمامة في دشنا، من خلال حلول جذرية تنهي معاناة الأهالي وتجعل من دشنا بلدًا نظيفًا.

ويوضح إكرام مصري، تاجر بن، أن قطعة الأرض المكدسة بها القمامة هي ملكية خاصة لبعض الأهالي ولا يملك صاحب الأرض منع أحد من إلقاء القمامة بها لأنها أرض فضاء، مشيرًا إلى أنه يجب على مجلس المدينة أن يتواصل مع أصحاب الأرض لعمل سور حول القطعة لمنع استخدامها كمقلب قمامة.

وأشار مصري إلى أن القمامة في دشنا مشكلة مزمنة ولها أضرار بيئية وصحية واقتصادية، ومطالبًا الجهاز التنفيذي بدشنا التفكير في مشروعات تدوير القمامة والتفكير في وضع صناديق قمامة في كل شارع.

من جانبه قال حسني أبو زيد، رئيس مجلس مدينة دشنا، إنه بصدد وضع خطة شاملة للقضاء على بؤر تجمع القمامة بدشنا وقراها، لافتًا إلى أن المنطقة محل الشكوى هي ملكية خاصة للأهالي وليست من أملاك الدولة، لذلك سيتم التنسيق مع أصحاب الأرض على إزالة القمامة منها وبناء سور حولها لمنع استخدامها كمقلب قمامة.