أشجار التين بقرية السمطا استراحة للكبار وملهى الصغار

أشجار التين بقرية السمطا استراحة للكبار وملهى الصغار أشجار التين بالسمطا
كتب -

دشنا- اسماء عطاالله

تعد شجيرات التين بقرية السمطا بدشنا شمالي قنا، استراحة لكبار وصغار القرية، ويجد فيها الكبار السكن والهدوء ليحلو لهم النوم تحتها بعد قضاء يوم متعب من العمل الطويل، ويجد فيها الصغار ملهى لهم ليعلقوا في أحد فروع شجرة التين حبلا ليجعلوا منه مرجيحة يقضوا وقتًا هنيئًا في اللعب عليها.

يقول حمدي يونس، مزارع، انه اتخذ من أشجار التين استراحة له ولضيوفه هروبًا من حر الصيف، وفي ظلال هذه الأشجار فوائد صحية ويشعر معها بالراحة بعد يوم تعب شديد، لافتًا إلى أنه يوجد بالقرية حوالى ٥٠ فدانًا لأشجار التين.

ويشير توفيق راشد، عامل، إلى أنه يفضل زراعة أشجار التين أمام منزله لتلطيف الجو من الموجات الحارة وملهى لأطفاله، لافتًا إلى أن زراعة التين ليست مشتهرة بالقرية كالمحاصيل الزراعية الأساسية من القمح والقصب والذرة وغيرها.

ويفضل محمد صابر، طالب ثانوي، القراءة والمذاكرة تحت أشجار التين لكثافة أوراقها وهواها اللطيف في ظل عدم توفير مكتبة ثقافية بالقرية.

ويضيف ابراهيم عبداللاه، مهندس وباحث بالإرشاد الزراعي، أن أشجار التين من أقدم الفاكهة في العالم، حيث لها فوائد عديدة تساعد على تنقية الهواء من موجات الحر، بالإضافة إلى امتصاص أشعة الحر الضارة، مشيرًا إلى أن لها العديد من الفوائد الصحية منها تفتيت الحصى وتحد من أمراض الصدر والحلق والجهاز التنفسي، وثمارها تعالج أمراض فقر الدم وتعمل على تحسين أداء الجهاز الهضمي، ومهدئ للأعصاب ومقاومة حالات التشنجات.

الوسوم